المدونة

التوجهات السائدة في الوجبات الخفيفة المملحة: تعرف على الجديد في عام 2019 وما يليه

نُشرت في 10 يناير, 2019 بقلم

إنه عام جديد، ما يعني أنه الوقت المثالي لإلقاء نظرة على ما هو جديد بشأن الإستراتيجية العالمية لفئة الوجبات الخفيفة المملحة. في العام الماضي، أراد المستهلكون أن تكون وجباتهم الخفيفة صحية ونظيفة ومقدمة لهم في أكياس صغيرة فردية، فماذا نتوقع من عام 2019؟ لقد ألقينا نظرة على التوقعات الواردة في GlobalData حول الشكل الذي يمكن أن تظهر به الوجبات الخفيفة في المستقبل القريب، وفي ما يلي أهم ثلاثة اتجاهات1:

التوجه 1: الحشرات

يبدو أنه لا توجد وسيلة لوقف زحف الجيش المخيف من الحشرات التي ستسيطر على عادتنا في تناول الوجبات الخفيفة. وكما كانت البروتينات تمثل توجهًا في عام 2018، ستظل أيضًا البروتينات مكونات رائجة في عام 2019، حيث من المتوقع أن تصبح البروتينات الحيوانية (اللحوم) والبروتينات النباتية أمرًا راسخًا في السوق. ولكن الأمر لن يقتصر على ذلك. تتوقع GlobalData أنه ليس هناك حدود لمصادر المكونات الجديدة وسيستمر الكثير من المصنعين في استكشاف بدائل جديدة. وسيحفز هذا أيضًا العلامات التجارية للتركيز على البروتين الحشري، مثل البطاطس المقلية الصالحة للأكل والرقائق المصنوعة من دقيق الحشرات العضوي. على الرغم من أن هذا التوجه لا يزال في مرحلة متخصصة في الوقت الحالي، إلا أنه من المتوقع أن يكتسب زخمًا في السنوات القادمة نظرًا لأن وجبات الحشرات الخفيفة لا تقدم فوائد غذائية فحسب، بل هي أيضًا صديقة للبيئة وأرخص من وجبات اللحم الخفيفة.

التوجه 2: الاستدامة

إذا كان عام 2018 يدور حول التعبئة المستدامة، فمن المرجح أن يشهد عام 2019 التوسع كثيرًا في توجه الاستدامة وحتى يشمل قطاع المكونات. ووفقًا لبيانات GlobalData، فإننا سنبدأ في رؤية المزيد من المطالبات المتعلقة بالمنتجات مثل “التجارة العادلة” أو “المصادر المستدامة” لجذب مجموعة متزايدة من المستهلكين من أجيال الألفية من ذوي الاهتمامات الاجتماعية وذوي الوعي البيئي. سيكون هذا الأخير بمثابة عامل ديموغرافي رئيسي لحركة الاستدامة حيث أن هذه المجموعة أكثر رغبة في دفع المزيد مقابل هذه المنتجات. ومع اكتساب مطالبات الاستدامة شعبية، فمن المتوقع أن تظهر الشفافية كقاعدة في سوق الوجبات الخفيفة، والتي بدورها ستجبر المزيد والمزيد من الشركات المصنعة على التحلي بمبدأ الشفافية.

يرى 32٪ من المستجيبين في ألمانيا و27٪ في المملكة المتحدة أن مدى كون المنتج أخلاقيًا/صديقًا للبيئة/يتحمل مسؤولية اجتماعية يؤثر غالبًا/دائمًا على اختيارهم للطعام.

التوجه 3: تقليل الصوديوم

ما السكر المستخدم في الحلويات، وما الملح المستخدم في الوجبات الخفيفة المملحة. على الرغم من أن الحرب على الملح قد استمرت لفترة من الوقت إلى الآن، إلا أن هناك تغييرات جديدة على الملصقات التي توضح الحقائق الغذائية للمنتجات وذلك وفق ما أقرته إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة2 (اعتبارا من يناير 2020) والمناقشات المتجددة في أوروبا حول إنشاء نهج جديد موحد للملصقات على المنتجات الغذائية سوف يجبر الشركات المصنعة على تقليل مستويات الصوديوم المضافة مما يجعل الملصقات الموجودة على المنتجات أكثر جذبًا وملاءمة للمستهلك. وقد التزمت بعض كبرى العلامات التجارية للأغذية بالفعل بخفض محتوى الصوديوم في أطعمتها ومن المحتمل أن يتبعها علامات أخرى قريبًا.

والوجبة الخفيفة لعام 2019 هي …؟

رقائق بروتينات الصراصير المملحة بشكل خفيف الموثوق في مصدرها!

 

هل ترغب في مواكبة أحدث الإحصاءات المتعلقة بالمجال؟ قم بالتسجيل للحصول على النشرة الإخبارية الربع سنوية الخاصة بنا وإيصالها مباشرة إلى صندوق البريد الوارد الخاص بك!

1Opportunities in the Global Savory Snacks Sector: Analysis of Opportunities Offered by High-Growth Economies (GlobalData, August 2018)
2https://www.fda.gov/Food/GuidanceRegulation/GuidanceDocumentsRegulatoryInformation/LabelingNutrition/ucm385663.htm#dates

 

الفئة:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *